Prevent men’s violence against women

Facts about White Ribbon Australia (عربي) – Arabic

نبذة عن White Ribbon Australia

White Ribbon  هي أكبر حركة في العالم للرجال والفتيان الذين يعملون من أجل إنهاء عنف الرجال ضد النساء والفتيات، وتعزيز المساواة بين الجنسين وخلق رؤية جديدة للرجولة.

تتطلع White Ribbon Australia، كجزء من هذه الحركة العالمية، إلى أن تعيش جميع النساء في أستراليا في أمان وبدون عنف ومعاملة سيئة. نحن نركز على الوقاية الأولية: وقف العنف قبل أن يبدأ.

ومن خلال الإرشاد والتوعية والحملات الإبداعية وبرامج الوقاية والشراكات، نستطيع أن نبرز الدور الإيجابي الذي يضطلع به الرجال في منع عنف الرجال ضد المرأة ودعمهم ليكونوا جزءاً من هذا التغيير الاجتماعي.

رؤيتنا

أن نكون أمّة تحترم النساء، حيث تعيش كل امرأة في أمان، وخالية من جميع أشكال الإساءة الصادرة من الرجال.

هدفنا

إشراك الرجال لجعل سلامة النساء مسألة تخص الرجل أيضاً.

عندما يتحدث الرجال إلى رجال آخرين حول العنف ضد المرأة فذلك محفز قوي للتغيير.

العنف ضد النساء

يحدث العنف وسوء المعاملة من الرجال ضد النساء في جميع المجتمعات ولا يقتصر على ثقافة معينة. وحسب تعريف منظمة الأمم المتحدة، فإن العنف ضد المرأة هو “أي فعل من أفعال العنف القائم على نوع الجنس يؤدي إلى، أو يحتمل أن يؤدي إلى، أذى أو معاناة جسدية أو جنسية أو نفسية للمرأة”. ويشمل السلوك المسيء الغيرة، والتملك، والإكراه والتهديدات. ويجب عدم التسامح مطلقاً مع العنف.

العنف المنزلي والعائلي هو أحد أشكال العنف ضد المرأة وغالباً ما يوصف بأنه “مسألة عائلية خاصة” وليس قضية عامة تحدث في جميع أنحاء العالم. ومن المهم أن تتحدث إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يعاني من العنف وسوء المعاملة.

يمكن أن يتم ارتكاب العنف من قِبل الشريك أو أحد الأقرباء أو صديق أو حتى شخص غريب، على الرغم من أن العنف وسوء المعاملة يحدثان بشكل شائع من جاني ذكر معروف لدى الضحية.

أنواع العنف وسوء المعاملة

كل أشكال العنف وسوء المعاملة غير مقبولة. ويمكن أن تتراوح من العنف الواضح إلى السلوكيات المسيئة والمسيطرة الخفية.

العنف الجسدي والجنسي والملاحقة هي أنواع من العنف الظاهر. ويمكن أن تكون الإساءات العاطفية واللفظية والمالية والاجتماعية والروحية والإساءة المستندة إلى الصور أكثر خفية ويمكن أن تحدث دون أن يلاحظها أحد من الأصدقاء أو أفراد العائلة.

اقرأ المزيد

أين تجد المساعدة

إذا كنت في خطر مُحدق، اتصل بالشرطة على الرقم 000.

إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يتعرّض للعنف والإساءة، فهناك مساعدة متاحة. اتصل بأحد هذه الأرقام إذا كانت لديك أسئلة أو تحتاج إلى مشورة.

1800RESPECT

1800 737 732

خط هاتفي وطني يعمل على مدار 24 ساعة في اليوم للمساعدة وتقديم المشورة في حالات الاعتداء الجنسي والعنف العائلي والمنزلي لأي شخص أسترالي يتعرض أو في خطر التعرّض للعنف العائلي أو المنزلي أو الاعتداء الجنسي. يتوفر مترجمون شفهيون بعدة لغات.

اتصل بالرقم المجاني 1800 737 732.

قم بزيارة الموقع الالكتروني

Lifeline

131 114

لدى Lifeline رقم وطني يمكنه مساعدتك على الاتصال بخدمة الأزمات في ولايتك.

يمكن لأي شخص في جميع أنحاء أستراليا يعاني من أزمة شخصية أو يفكر في الانتحار الاتصال بالرقم 13 11 14.

قم بزيارة الموقع الالكتروني

خدمة الترجمة التحريرية والشفهية

131 450

يمكنك الاستعانة بمترجم شفهي بلغتك عبر الهاتف أو وجهاً لوجه. تتوفر خدمة الترجمة الشفهية الفورية عبر الهاتف على مدار 24 ساعة، كل يوم من أيام السنة، على الرقم 131 450.

قم بزيارة الموقع الالكتروني

أوراق معلومات

أصدرت  White Ribbon مجموعة من أوراق المعلومات بلغات مختلفة تحتوي على معلومات حول منع عنف الرجال ضد المرأة. يمكنك استعراض الأوراق عبر الإنترنت أو بتنزيلها أو طباعتها.

ابحث عن أوراق المعلومات

دورة العنف

تتعلق دورة العنف بالطبيعة المتكررة لأفعال الجاني. وتُظهِر نظرية دورة العنف كيف يمكن لسلوك الجاني أن يتغير بشكل كبير جداً، ما يجعل من الصعب على المرأة المغادرة. قد تعترف النساء اللاتي تعرضن للعنف بهذه الدورة.

المرحلة الأولى: بناء التوتر

يبدأ التوتر في العلاقة بين الناس في التفاقم. تحدث الإساءة اللفظية أو العاطفية أو المالية. يزداد سلوك المُسيء ويصل إلى نقطة يحدث فيها الانفجار.

المرحلة الثانية: الانفجار الحاد

يصل العنف إلى ذروته ويطلق المعتدي العنان للتوتر. هذا الشعور يمكن أن يصبح إدماناً، وقد يقرر المسيء التعامل مع الغضب فقط بهذه الطريقة.

المرحلة الثالثة: شهر العسل

في هذه المرحلة، يبدأ المُسيء بالشعور بالخجل ويطلق الوعود بعدم ارتكاب العنف مرة أخرى. وقد يحاول تبرير العنف عن طريق إلقاء اللوم على عوامل أخرى مثل الكحول أو الإجهاد في العمل. وتكون الضحية مرتبكة ومتأذية ولكنها مرتاحة أيضاً لأن العنف قد انتهى. قد تعتقد الضحية أن المعتدي قد تغير ولن يكون هناك المزيد من العنف.

Subscribe to our newsletter